الزراعة توقيع اتفاقية مع 16 مزارعاً.jpg
المملكة الأردنية الهاشمية - 2022-12-07
الزراعة توقيع اتفاقية مع 16 مزارعاً يعملون في الأراضي الممتدة على سيل الزرقاء لإنتاج الزراعات العلف
ومن الجدير ذكره أن المشروع يوفر فرص تدريبية لبناء قدرات رواد الأعمال الشباب المهتمين بالزراعة والمزارعين وكما يقدم الدعم لــ 500 مشروع منزلي زراعي و 200 مزرعة في مناطق المرتفعات الأردنية الشمالية والشرقية.

تحت رعاية  وزير الزراعة المهندس خالد الحنيفات وبحضور محافظ الزرقاء  السيد حسن الجبور، وضمن مبادرة التشجيع على الزراعات العلفية من خلال محافظة الزرقاء ومديرية زراعة الزرقاء واتحاد مزارعي الزرقاء وذلك ضمن خطة وزارة الزراعة لتوجيه  الزراعات على امتداد سيل الزرقاء الى الاعلاف   واستكمالاً لجهود مشروع الصحراء الذكية في التشجيع على الزراعات العلفية ودعم المزارعين، قامت الشركة العربية الأردنية لتطوير مشاريع المياه والزراعة والأراضي ممثلةً بالدكتور وليد المصري بتوقيع اتفاقيات مع 16  مزارعاً  يعملون في الأراضي الممتدة على سيل الزرقاء.

وتهدف الإتفاقية إلى مساعدة المزارعين لإنتاج الزراعات العلفية وخلق فرص زراعة جديدة مطابقة للمواصفات الزراعية حسب تعليمات الحكومة الأردنية مع ضمان بيع محصولهم.

وقام مشروع الصحراء الذكية الممول من الوكالة الفرنسية للتنمية بدعم الشركة العربية الأردنية لتطوير مشاريع المياه والزراعة  والأراضي من خلال انشاء خط انتاج للسيلاج  بهدف دعم المزارعين في زيادة دخلهم وتقليل كلف الانتاج عليهم ورفع القيمة الشرائية للمنتجات الزراعية.  

وأكد الحنيفات على ان الوزارة تعمل وفق خطة توجيه الزراعات على امتداد سيل الزرقاء نحو الاعلاف نظرا للحاجة الى الاعلاف خاصة في ظل الاحتياج المحلي وخلق عائد للمزارعين بعد منع  كافة الزراعات على للخضروات بأنواعها على امتداد السيل واستغلال المياة في زراعة الاعلاف مما ينعكس ايجابا على مربي المواشي ويعد استثمار للمياة في ظل التغيرات المناخية وشح الامطار وخلق فرص عمل من خلال دعم المزارعين اضافة الى تحقيق دخل مجزي للمزارعين .

ومن جانبها شكرت المهندسة كارولين حداد، مديرة منظمة بلومونت الأردن، الوكالة الفرنسية للتنمية على دعمها المستمر لجهود مشروع الصحراء الذكية وقالت: "قمنا بإنشاء خط لإنتاج السيلاج انطلاقاً من رؤية مشروع الصحراء الذكية لزيادة دخل المزارعين الأردنيين وأخواننا السوريين وخلق فرص عمل جديدة وحرصنا على توفير خدمات نابعة من احتياج المزارعين في المنطقة". 

وقال المهندس علي الهياجنة مدير مشروع الصحراء الذكية ومدير برنامج المياه والتغير المناخي في الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة: "تأتي مبادرة دعم وتحويل المزارعين الى الزراعات العلفية من ضمن الجهود الحثيثة التي يقوم بها المشروع لتبني الأساليب الصحيحة في الزراعة والاستفادة من المياه العادمة المعالجة في الزراعات وبالذات زراعة الاعلاف المتوافقة بناء على المعايير والمواصفات المطلوبة، فضلا عن ذلك يقوم المشروع بتبني الأفكار الابداعية التي تعظم الفائدة من المصادر المتاحة بأقل التكاليف وبطريقة اكثر موائمة مع التغير المناخي والتحديات التي تواجه القطاع الزراعي بشكل عام".

وقال محافظ الزرقاء عطوفة السيد حسن الجبور: " توجه عطوفة محافظ الزرقاء حسن سالم الجبور بالشكر لكل من  مدير القطري لمنظمة بلومونت  م . كارولين حداد ومدير الشركة العربية الاردنية لتطوير مشاريع المياه والزراعة والاراضي الدكتور د.وليد المصري، ومديرية زراعة الزرقاء ورئيس اتحاد المزارعين لخلق هذه المبادرة لتقوم على أرض الواقع تشجيعاً على الزراعات العلفية من خلال مشروع الصحراء الذكية المنفذ من قبل منظمة بلومونت الدولية والممول من الوكالة الفرنسية للتنمية".

ونوه عطوفة المحافظ للتحديات التنموية في مدينة الزرقاء التي تواجه لقطاع الزراعي وهي شح المياه والاعتماد بشكل كبير على سيل الزرقاء وكون مياهه تتعرض باستمرار للتلوث .

وأكد عطوفة المحافظ على الدور التنموي لوزارة الداخلية واستكمالا للجهود التي تم بذلها على اثر قرار وزارة الزراعة بإزالة تلك المزروعات وإرجاء قرار الازالة بالتعاون مع معالي وزيرالزراعة للوصول للحل الامثل للمشكلة ولنحقق هدفنا الاستراتيجي المتمثل فـــي  تحقيق انتاج زراعي وحيواني محلي مستدام واكثر كفاءة انتاجية  لما بين عام 2023-2027 ، شاكرين اخواننا المزارعين على تقدير الوضع القائم في سيل الزرقاء مهتمين  بالحفاظ على مصدر رزقهم ، جاءت هذه المبادرة لتشجيع المزارعين على الزراعات العلفية بهدف التمكين الاقتصادي وتحسين ظروف عملهم في هذا القطاع، شاكرين منظمة بلومونت المتعاونة والداعمة من خلال مشروع الصحراء الذكية .

وقال سعادة ضيف الله العموش، رئيس اتحاد العام للمزارعين-الزرقاء:"تاتي هذه المبادرة بالشراكة مع اتحاد العام للمزارعين - الزرقاء كمبادرة تشجع على أن نزرع ما نستورده من الخارج كالزراعات العلفية لما لها أثر كبير على الاقتصاد الوطني وعلى المزارعين  من حيث  الدخل حيث أثبتت أن الزراعات العلفية مجدية أكثر من الزراعات التقليدية وسهلة التسويق محليا".  

وقال الدكتور وليد المصري، مدير عام الشركة العربية الأردنية لتطوير مشاريع المياه والزراعة  والأراضي: " بناءً على توجيهات وتعليمات سيدي صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبد الله الثاني ابن الحسين وتشجيعه على الزراعة وإيجاد الحلول البديلة المناسبة للزراعات ومنها الزراعة العلفية ومنها نشكر ونثمن جهود الصحراء الذكية لدعم مشروع عمل خط سيلاج الذرة العلفية لشركتنا حيث شركتنا تعمل بهذا المجال وتزرع كميات كبيرة من الذرة العلفية والزراعات العلفية الأخرى التي تروى من المياه المستصلحة ضمن مواصفة رقم 893/2021 للبيئة والزراعة حيث يخدم المشروع المزارعين وضمان بيع محصولهم ضمن أسعار السوق وينعكس بأسعار تفضليه لمزارع الابقار واستخدام المنتج للأبقار ونثمن الدور الحكومي بالاهتمام بذلك. "

مشروع الصحراء الذكية هو مشروع ممول في إطار صندوق مينكا للسلام والمرونة، والمكرس للحد من نقاط الضعف والآثار طويلة الأجل لأزمة اللاجئين السوريين في البلدان المضيفة، وقد خصصت فرنسا، من خلال الوكالة الفرنسية للتنمية، منحة قدرها 10 ملايين يورو لمشروع الصحراء الذكية.

ويهدف المشروع إلى إحداث نقلة نوعية في القطاع الزراعي من خلال التمكين الاقتصادي للفئات المستضعفة من الأردنيين واللاجئين السوريين في القطاع الزراعي في مناطق المرتفعات الأردنية الشمالية والشرقية  عبر زيادة دخلهم وخلق فرص عمل جديدة وتحسين ظروف عملهم في هذا القطاع. وسيعمل المشروع على استخدام وتطويع التقنيات الذكية والمستدامة لتطوير القطاع الزراعي بكل مراحل الانتاج وسلاسل توريد المنتج الى المستهلك النهائي وتعظيم القيمة المضافة وضمان رفع كفاءة استخدام المياه في الزراعة اضافة لاستخدام المياه غير التقليدية.

 ويتم تنفيذه تحت قيادة الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة ضمن تحالف من المنظمات الآتية: منظمة بلومونت، ومؤسسة آفاق لبناء بيئة خضراء، وشركة التقنية الخضراء للبيئة المستدامة، والشبكة الإسلامية لتنمية وإدارة مصادر المياه وبالشراكة مع المركز الوطني للبحوث الزراعية.



48
عن المؤلف
وزارة الزراعة الاردنية

تأسست وزارة الزراعة في عهد إمارة شرق الاردن في تشكيلة الوزارة الثالثة عشرة بتاريخ 1929 وكان المرحوم (نقولا غنما) أول وزير للزراعة وصدرت تشريعات تتعلق بالقطاع الزراعي منذ بداية تأسيس الأمارة وتعمل وزارة الزراعة حاليا بموجب قانون الزراعة رقم (44) لسنة (2002) أما نظام تنظيم وإدارة الوزارة فهو النظام رقم (82) لسنة (2004) وتعديلاته الصادر بمقتضى المادة (120) من الدستور وتعديلاته.